رسالة اليوم

Search Our Site

Share |

الاستمتاع بالعلاقة مع الله
أنا حبيب المسيح

speaker iconمنذ فجر تاريخ البشرية، وعندما تواصل الإنسان مع الله، في البداية، كانت العلاقة بينهما بسيطة جداً. لم يكن هناك طقوس دينية ولا إعدادات لها. يقول الكتاب المقدس عن أخنوح، أنه فقط "سار مع الله". "وَسَارَ أَخْنُوخُ مَعَ اللهِ" (كما ذُكر في سفر التكوين 5: 22، 24).
وعندما نستكمل قراءتنا في الكتاب المقدس، نتقابل مع أبينا إبراهيم أبو الإيمان، بلقبه العظيم "خَلِيلَ اللهِ" (يعقوب 2: 23). وكانت العلاقة بسيطة جداً، فقد استمتع كل منهما -الله وإبراهيم -بشركة رائعة مع بعضهما البعض. أحياناً، أرغب في أن أترك كل اهتمام زائد باللاهوت، وكل انشغال بالطقوس الدينية، واستمتع بالعلاقة الشخصية البسيطة مع الله كصديق – أسير معه، واستمتع بصحبته. وأنا أؤمن أن الله يحب أن يستمتع بالعلاقة الشخصية مع شعبه.
في بعض الأحيان، ننشغل بالمنهجية، واللاهوت، والعقيدة، حتى يغيب الله عن بصرنا. ويصير الأمر كأننا نصل إلى منتصف غابة، حيث كل ما نراه هو أشجار وظلال. ولا نستطيع أن نرى الله رؤية جيدة. عندها، علينا أن نعود من هذا المكان، من تلك الغابة الشائكة. ونستعيد القدرة على رؤية الله رؤية كاملة صحيحة. ونفكر جدياً في تعديل أولوياتنا، لتكون علاقتنا بالرب هي الأولوية الأولى في حياتنا.

صلاة
أشكرك يا يسوع،لأنك فديتني. أعلن رغبتي في السير مع الله والاستمتاع بصحبته، لأني حبيب المسيح. أمين

Download Audio