Search Our Site

Share |

وَضَعَ اللهُ الأَعْضَاءَ، كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهَا فِي الْجَسَدِ
أنا عضو في جسد المسيح

" لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الْجَسَدَ هُوَ وَاحِدٌ وَلَهُ أَعْضَاءٌ كَثِيرَةٌ، وَكُلُّ أَعْضَاءِ الْجَسَدِ الْوَاحِدِ إِذَا كَانَتْ كَثِيرَةً هِيَ جَسَدٌ وَاحِدٌ، كَذلِكَ الْمَسِيحُ أَيْضًا. ... فَإِنَّ الْجَسَدَ أَيْضًا لَيْسَ عُضْوًا وَاحِدًا بَلْ أَعْضَاءٌ كَثِيرَةٌ. إِنْ قَالَتِ الرِّجْلُ: «لأَنِّي لَسْتُ يَدًا، لَسْتُ مِنَ الْجَسَدِ». أَفَلَمْ تَكُنْ لِذلِكَ مِنَ الْجَسَدِ؟ وَإِنْ قَالَتِ الأُذُنُ: «لأِنِّي لَسْتُ عَيْنًا، لَسْتُ مِنَ الْجَسَدِ». أَفَلَمْ تَكُنْ لِذلِكَ مِنَ الْجَسَدِ؟ لَوْ كَانَ كُلُّ الْجَسَدِ عَيْنًا، فَأَيْنَ السَّمْعُ؟ لَوْ كَانَ الْكُلُّ سَمْعًا، فَأَيْنَ الشَّمُّ؟ وَأَمَّا الآنَ فَقَدْ وَضَعَ اللهُ الأَعْضَاءَ، كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهَا فِي الْجَسَدِ، كَمَا أَرَادَ." (كورنثوس الأولى 12: 12، 14 – 18)
هناك ثلاثة أشياء هامة نحتاج أن نراها في هذه الفقرة. أولاً: اختيار مكاننا، ودعوتنا، في جسد المسيح ليس من اختصاصنا. ولكنه من اختصاص الله. الله هو الذي رتب كل من أعضاء الجسد وحدد وظائفهم، كما شاء. إذاَ القرار ليس لنا؛ القرار هو لله، فالله يقرر ثم يعلن لنا قراره بعد ذلك.
ثانياً، عندما نجد مكاننا في جسد المسيح، ندمج حياتنا في كيان أكبر، ألا وهو ذلك الجسد – غير أننا نظل نحتفظ بشخصياتنا. إنه أشبه بإصبع صغير، يجد مكانه في اليد، جنباً إلى جنب، مع الأربعة أصابع الأخرى. ومن ثم يستمد الحياة والقصد من الجسد الكامل. وكمؤمنين، نحن لا نخسر أبداً هويتنا الفردية، ولكننا نصبح جزءاً من كيان مشترك أكبر. ونظل طوال الوقت أعضاء معينين من الله، كما أراد لنا أن نكون.
ثالثاً، كجسد مشترك نكون قادرين على تمثيل المسيح في ملئه، للعالم. لا أحد منا يمكن أن يُمثل المسيح على نحو كاف بمفرده؛ ولكن عندما نكون متحدين معاً في جسد، يستطيع هذا الجسد أن يمثل يسوع المسيح على نحو كامل وتام، أمام العالم الذي نعيش فيه.

صلاة
أشكرك يا يسوع، لأنك جعلتني جزءاً من جسدك. أعلن أن الرب قد عين لي مكاناً، بهوية شخصية، كجزء من الجسد لتمثيل المسيح في ملئه للعالم. وأني عضو في جسد المسيح. أمين

شهور سابقة