Search Our Site

Share |

مترابطون معاً
أنا عضو في جسد المسيح

أشار الرسول بولس في رسالة كورنثوس الأولى، الإصحاح الثاني عشر، إلى أن كل عضو يحتاج إلى العضو الآخر. لا يوجد عضو يعمل مستقلاً عن باقي الأعضاء. لا يمكن للعين أن تقول لليد "لا أحتاج إليك." ولا يمكن للرأس أن تقول للقدم: "لا أحتاج إليك." والرأس لا يمكنها أن تقول للقدم، "لا أحتاج إليك." وفي الواقع، الأعضاء الأكثر ضعفاً يمكن أن تكون هي الأعضاء الأكثر أهمية.
فلا يوجد عضو في جسم الإنسان أكثر تأثراً وحساسية من العين. ومع ذلك أعضاء قليلة، إن وُجدت، أكثر قيمة. في الجسد الطبيعي، لاحظ كيف يحمي جسد الأنسان، العين، من كل ما حولها. الوظيفة الأساسية لبعض الأعضاء في الوجه، هي حماية العين. والعين لا تحصل على الحماية والتقدير بسبب قوتها، بل بسبب ضعفها. هذه هي الطريقة التي نرتبط بها مع بعضنا البعض. العضو الأقوى يحمي الأضعف. لا يمكننا تجاهل أو احتقار أي عضو في جسد المسيح. صغيراً كان أم كبيراً، قوياً كان أم ضعيفاً.
وينطبق هذا المبدأ تماماً على أعضاء جسد المسيح. فنحن نحتاج لبعضنا البعض؛ نعتمد على بعضنا البعض. نقدر بعضنا البعض. عندما يعاني عضو، تعاني بقية الأعضاء معه. عندما يكرم عضو، يكرم بقية الأعضاء معه. (انظر كورنثوس الأولى 12: 26) تلك هي طبيعة جسد يسوع المسيح، الكنيسة بمعناها الشامل في كل العالم.
صلاة
أشكرك يا يسوع، لأنك جعلتني جزءاً من جسدك. أعلن ترابطي مع بقية الأعضاء – وأني أقدرهم – لأني عضو في جسد المسيح. أمين

شهور سابقة