رسالة اليوم

Search Our Site

Share |

مسكننا الحقيقي
أنا إبن للرب

speaker iconفي مرحلة ما في حياتي، في مرحلة ما في حياتي، عندما كنتٌ قلقاً بشأن مصيري الأبدي. سألت الله أن يعطيني تصوراً واضحاً عن السماء. فأنا أؤمن أنها مسكن كل أبناء الله.
وفي الواقع، لم أقابل طفلاً ليس لديه تصور واضح عن مكان سكناه. ربما لا يعرف الشوارع المحيطة به، ولكنه يعرف مكان منزله جيداً. أعتقد أن إحدى الدلائل على أننا أبناء الله، هو ادراكنا بإن السماء هي مسكننا. فالحياة الأرضية رائعة، ولكنها ليست مكان راحتنا النهائي.
كان قديسو الله العظماء يتطلعون بشوق خارج حدود الزمن، نحو الأبدية. وكان لديهم بعض التصورات عن مما سيحدث في الأبدية. وأقروا بأن الموت الجسدي لن يكون قفزة إلى المجهول، كان لديهم إعلانا واضحاً عن ما ينتظرهم في الأبدية.
وأنا أيضاً أتطلع بشوق إلى السماء، إلى الهيكل السماوي... إلى ملائكة الله... الأربعة مخلوقات الحية. وأعتقد أن مشهد بحر الزجاج شبه البلور سيكون مثيراً للغاية! (كما ذُكر في سفر الرؤيا 3: 5؛ 4: 6 – 8؛ 7: 15). أؤمن أنه لن يكون هناك أي لحظات ملل في السماء
.

صلاة
أشكرك يا يسوع، لأنك فديتني. أعلن أن السماء هي مسكن كل أبناء الله – بما فيهم أنا، لأني ابن للرب. أمين

Download Audio