Search Our Site

Share |

لي مكان معين
أنا عضو في جسد المسيح

قال يسوع " لَوْ كَانَ لَكُمْ إِيمَانٌ مِثْلُ حَبَّةِ خَرْدَل" فسوف تنقلون جبالاً. (انظر متى 17: 20). وما يهم ليس هو كم الإيمان. بل بالأحرى نوعية ذلك الإيمان. فالإيمان يُعطى للأشخاص الحقيقيين والمتواضعين.
لماذا يعطيك الله مقداراً محدداً من الإيمان؟ (انظر رومية 12: 3) لأن لك مكاناً محدداً وقد عينك الله لوظيفة محددة في جسد المسيح. فالله يعطيك مقدار الإيمان الذي يتناسب مع مكانك ومع وظيفتك في الجسد. فإذا أرادك الله أن تكون يداً، سيعطيك إيمان "اليد". وإذا أرادك أن تكون أذناً، سيعطيك إيمان "الأذن". إذا أرادك أن تكون إصبعاً، سيعطيك إيمان "الأصبع". ولكن إذا كنت "إصبعاً" وحاولت أن تعمل عمل "الأنف". سيكون هناك عدم اتزان بين ما تحاول أن تعمله والإيمان الذي لديك. والسبب ليس في كونك لا تمتلك إيماناَ كافياً. بل لأنك تحاول أن تستخدم إيمانك لعمل شيء لم يكن من المفترض أن تستخدمه فيه. إنه إيمان أُعطي لك، لوظيفة محددة، بحسب مكانك المحدد، في جسد المؤمنين.
فمثلاً في جسدي الطبيعي، "يدي" تعمل بصورة رائعة بصفتها "يد". فهي تفتح الكتاب المقدس. وتطوي الصفحات. وتعمل كل ما أطلبه منها. ولكن إذا حاولتُ أن أعمل هذه الأعمال مستخدماً "قدمي"، ستكون لدي مشكلة!
إذا كنت دائماً في صراع، ليس لديك الإيمان الكافي لإنجاز وظيفتك، في جسد المسيح. فعلى الأرجح أنت تعمل في الوظيفة الخطأ. أنت تحاول أن تكون شيئاً لم يصممك الله لتكونه. فقد تكون مصمماً لأن تقوم بعمل "اليد"، ولكنك تحاول أن تعمل عمل "القدم". أو ربما تكون مصمماً لأن تقوم بعمل "القدم|، وتحاول أن تكون يداً. ويعد هذا الأمر مؤشراً يرشدك الله من خلاله إلى دعوتك المحددة في جسد المسيح.

صلاة
أشكرك يا يسوع، لأنك جعلتني جزءاً من جسدك. أؤمن أنك ترشدني لمكاني المحدد منك، وأعلن أني عضو في جسد المسيح. أمين

شهور سابقة