رسالة اليوم

Search Our Site

Share |

القداسة تتحقق بالإيمان
أنا مقدس بدم يسوع، وهو يجعلني قديساً، مكرساً للرب

speaker iconأؤمن أن النهضة تحدث، عندما يهتم المؤمنون بتحقيق القداسة، أكثر من اهتمامهم بنوال الشفاء. إن معيار الأولويات هو معياراً خاطئاَ. فعندما تعقد اجتماعاً للشفاء، يرتفع عدد الحاضرين، ولكن عندما تعظ عن القداسة، ينخفض عدد الحاضرين. في الحقيقة القداسة هي أكثر أهمية من الشفاء. الشفاء بركة وقتيه، يساعدك على أن تجتاز هذه الحياة فقط. وأنا أشكر الرب عليه. ولكن، القداسة أبدية؛ سترافقك في السماء، إلى الأبد. وهنا تظهر ضرورة أن يتدخل الروح القدس بقوة، ويعيد ترتيب الأولويات في حياتنا. لكي نعطي القداسة قيمتها الحقيقية. يخبرنا سفر اعمال الرسل تلك الكلمات الرائعة للرسول بولس عن ميراث المقدسين، يقول:
"وَالآنَ أَسْتَوْدِعُكُمْ يَا إِخْوَتِي للهِ وَلِكَلِمَةِ نِعْمَتِهِ، الْقَادِرَةِ أَنْ تَبْنِيَكُمْ وَتُعْطِيَكُمْ مِيرَاثًا مَعَ جَمِيعِ الْمُقَدَّسِينَ." (أعمال الرسل 20: 32)
تخبرنا الآية أن هناك ميراث للمقدسين. وأن كلمة الله هي القادرة أن تجعلنا ننال هذا الميراث. ولكن كيف نصير من المقدسين لكي ننال هذا الميراث؟ الإجابة هي "بالإيمان". ونجد هذه الاجابة واضحة، في كلمات الارسالية، التي كلف بها يسوع، شاول الطرسوسي (الذي صار بولس بعد ذلك) فيقول له:
" مُنْقِذًا إِيَّاكَ مِنَ الشَّعْبِ وَمِنَ الأُمَمِ الَّذِينَ أَنَا الآنَ أُرْسِلُكَ إِلَيْهِمْ، لِتَفْتَحَ عُيُونَهُمْ كَيْ يَرْجِعُوا مِنْ ظُلُمَاتٍ إِلَى نُورٍ، وَمِنْ سُلْطَانِ الشَّيْطَانِ إِلَى اللهِ، حَتَّى يَنَالُوا بِالإِيمَانِ بِي غُفْرَانَ الْخَطَايَا وَنَصِيبًا مَعَ الْمُقَدَّسِينَ." (أعمال الرسل 26: 17 – 18)
يمكننا أن نتقدس عن طريق تنفيذ شرائع وقوانين الناموس– ولكن بشرط - أن نلتزم بتنفيذها، كلها، طوال الوقت. ومرة أخرى أنه أمر مستحيل تحقيقه، بالنسبة لبشر خطاة. لكن هناك طريقة مختلفة تماماً لتحقيق تلك الغاية، وهي "بالإيمان" بيسوع المسيح، وليس بحفظ مجموعة من الوصايا والقوانين.

صلاة
أشكرك يا رب، من أجل دم يسوع. أعلن إيماني بيسوع المسيح، وأؤكد أني مقدس بدم يسوع، وهو يجعلني مخصصاً، مكرساً للرب. آمين

Download Audio