رسالة اليوم

Search Our Site

Share |

إزالة حواجز الشفاء
لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا

speaker iconهناك حواجز في حياة شعب الله تعوق حصولهم على الشفاء. هذه الحواجز هي:
(1) الجهل بكلمة الرب (انظر إشعياء 5: 13)؛ (هوشع 4: 6)؛
(2) عدم الإيمان (انظر عبرانيين 3: 12 – 13)؛
(3) عدم الاعتراف بالخطية (انظر أمثال 28: 13)؛
(4) المرارة وعدم الغفران للأخرين (انظر مرقس 11: 25 – 26)؛
(5) التورط في السحر (انظر خروج 23: 24 – 26)؛
(6) العهود غير الكتابية، مثل الماسونية (انظر خروج 23: 31 – 33)
(7) آثار اللعنة (انظر لاويين 28: 15 – 68).
في بعض الأحيان تكون الأرواح الشريرة هي السبب الرئيسي في حدوث الأمراض، وفي أحيان أخرى تكون مصاحبة لوجود بعض الأمراض. دعونا نلقي نظرة على أحد الأمثلة من إنجيل لوقا:
وَعِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ، جَمِيعُ الَّذِينَ كَانَ عِنْدَهُمْ سُقَمَاءُ بِأَمْرَاضٍ مُخْتَلِفَةٍ قَدَّمُوهُمْ إِلَيْهِ، فَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ وَشَفَاهُمْ. وَكَانَتْ شَيَاطِينُ أَيْضًا تَخْرُجُ مِنْ كَثِيرِينَ وَهِيَ تَصْرُخُ وَتَقُولُ: «أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ!» فَانْتَهَرَهُمْ وَلَمْ يَدَعْهُمْ يَتَكَلَّمُونَ، لأَنَّهُمْ عَرَفُوهُ أَنَّهُ الْمَسِيحُ." (لوقا 4: 40 – 41).
عندما تأتي قوة الله فوق الطبيعية، فإن الأرواح الشريرة لا تستطيع الصمود، لابد أن تخرج. هناك طرق مختلفة لمصاحبة الأرواح الشريرة للأمراض، مثل أرواح الضعف، والألم، والشلل، والموت. على سبيل المثال، قصة المرأة نازفة الدم. عندما قابلها يسوع، كانت منحنية، ولم تقدر أن تقف منتصبة. وعلى الرغم من أن حالتها بدت جسدية محضة، إلا أن يسوع قال: "هذه المرأة قد ربطها الشيطان بروح ضعف ثماني عشرة سنة". وعندما حررها يسوع من هذا الروح، استقامت في الحال. (انظر لوقا 13: 11 – 13).

صلاة
أشكرك يا رب، من أجل عملك على الصليب، أعلن أنه عندما تعمل قوة الله فوق الطبيعية، تسقط كل العوائق التي تمنع الشفاء لأن يسوع جُرح لأنال الشفاء. أمين

Download Audio