رسالة اليوم

Search Our Site

Share |

اشترانا بثمن
دم يسوع، قد افتداني من قبضة الشيطان.

speaker iconإن كلمة الفداء تعني "الإسترداد". لقد كنا عبيداً، معروضين للبيع في سوق الرقيق التابع للشيطان. يقول الرسول بولس "وَأَمَّا أَنَا فَجَسَدِيٌّ مَبِيعٌ تَحْتَ الْخَطِيَّةِ." (رومية 7: 14). في الثقافة الرومانية في ذلك الوقت كان بيع الشخص كعبد يعني أن يتم البيع بموجب الرمح. فكان يقف على منصة ويمتد رمح فوق رأسه. فعندما تراه واقفاً هناك هكذا، اعلم أنه قد بيع كعبد.

كان الرسول بولس يقول "إن خطيتي هي رمح فوق رأسي، هي التي تسببت في بيعي كعبد في سوق العبيد." ونحن أيضاً – قد تم بيعنا كعبيد مثل بولس بسبب خطايانا.

ولكن في أحد الأيام، آتى يسوع إلى سوق العبيد وقال "سوف أشتريهم". وما هو الثمن؟ دم يسوع! لقد أشترانا من مملكة الشيطان وأخذنا لمملكة الرب.

إن العبد ليس له حرية اختيار نوعية العمل الذي سيؤديه من أجل سيده. قد يكون العبد طباخاً، وأخرى عاهرة – إن مالك العبد هو صاحب القرار. وكان هذا حالنا نحن أيضاً. قد يكون بعض العبيد محترمين، ولكنهم ليسوا أفضل من أولئك غير المحترمين. لا تحتقر العاهرات أو مدمني الكحول، لأنه قرار مالك العبد الذي اختار لهم ما هم عليه. لقد قرر الشيطان حالتهم، ولكن دم يسوع كسر قبضة الشيطان وأطلقهم أحراراً من عبوديته.

صلاة
أشكرك يا رب، من أجل دم يسوع. أؤمن أن دم يسوع أشتراني من مملكة الشيطان وأني صرت في مملكة الرب. وأُعلن أن دم يسوع، قد افتداني من قبضة الشيطان. آمين

Download Audio