رسالة اليوم

Search Our Site

Share |

ملك للرب
جسدي هيكل للروح القدس، مفدي ومطهر بدم يسوع

speaker iconيُحثنا الكتاب المقدس على أن نمجد الله، في أجسادنا، وأرواحنا، (كما ذُكر في رسالة كورنثوس الأولى 6: 20). وذلك لأن كل من اجسادنا وارواحنا هي ملك للرب. وقد افتداهما الرب يسوع من قبضة الشيطان بدم يسوع. فلا شيء في – روحي أو نفسي أو جسدي – مازال تحت سيطرة أو سلطان الشيطان.
اسمحوا لي أن أقول بوضوح، أنني لا أمتلك جسد القيامة، ولكن لدي جسد بشري طبيعي. ولكن هذا الجسد البشري – بكل خلاياه، وأنسجته، ملكاً للرب، وليس للشيطان. وإذا مس الشيطان أجسادنا، يكون متعدياً على أملاك الرب. وبتطبيق حقوقنا في يسوع، يمكننا وضع لافتة تقول "ممنوع التعدي على ممتلكات الغير". فمن الناحية الشرعية، أجسادنا ليست ملك للشيطان، بل ملكاً ليسوع. ولدى يسوع قصد خاص يريد أن يحققه فيها، ويتمثل في سكنى الروح القدس، الأقنوم الثالث للذات الإلهية. أجسادنا مقدسة لأنها مخصصة لسكنى الروح القدس.
يذكر الكتاب المقدس، مرات عديدة، بوضوح، أن الرب لا يسكن في هياكل مصنوعة بالأيادي. (كما ذكر على سبيل المثال في سفر أعمال الرسل 7: 48). فهو لا يسكن في مباني الكنيسة، أو في المعابد اليهودية، أو غيرها من بيوت العبادة. ولكن الرب يسكن وسط شعبه.

صلاة
أشكرك يا رب، من أجل دم يسوع وعمل روحك القدوس. أعلن أن جسدي هو ملك للرب، وليس للشيطان. قانونياً جسدي ليس ملك للشيطان، بل ليسوع – ويسوع له غرض خاص لجسدي. جسدي هيكل للروح القدس، مفدي ومطهر بدم يسوع. آمين

 

Download Audio