الرئيسية

Search Our Site

ديريك برنس
إلى العمق فى كلمة الله
Image is not available
Image is not available

صدر حديثاً كتاب

صدر حديثاً كتاب

صدر حديثاً كتاب

ما جمعه الله

ما جمعه الله

ما جمعه الله

كنز الرب : مخافة الرب
أحدث الفيديوهات
مشيئة الله لحياتك
صدر حديثاً كتاب
Image is not available
طبعة جديدة لكتاب
أزواج وآباء
اكتشاف المقاصد الإلهية نحو الرجال
Image is not available
صدر حديثاً كتاب
لنحيا ملح و نور
Image is not available

تطبيق خدمة ديريك برنس بالعربية
حمل التطبيق الآن

Derek Prince Arabic application
avaialable for Android & IOS
Download the app now

Image is not available
Image is not available
Image is not available
Image is not available
Image is not available
Image is not available

تابع خدمة ديريك برنس على
وباللغة العربية sound cloud

خدمات ديريك برنس باللغة العربية
عظات صوتية
كتب مسموعة

Image is not available
Image is not available
Image is not available
previous arrow
previous arrow
next arrow
next arrow
Slider

 

 google play  apple app store icon donation

رسالة اليوم

بركات الغفران  التي لا تحصى 
بدم يسوع صارت كل خطاياي مغفورة

إقرأ المزيد...

اعلانات على حياتك


الآن، فلنعش حياتنا مؤمنين بالاعلان الالهى فى كلمته المقدسة، اقرأ اعلانات الكتاب المقدس لحياتك.
المزيد...

صوتيات


الآن يمكنك أن تسمع عظات ديريك برنس، بل وتستطيع تحميلها على جهازك
المزيد...

عظات فيديو


يمكنك مشاهدة وعظات ديريك برنس على الموقع الالكترونى، ومشاركتها عبر مواقع التواصل الاجتماعى
المزيد...

كتب ديريك برنس


الآن وعبر الموقع الالكترونى، يمكنك قراءة كتب دبريك برنس، بل والاحتفاظ بها على جهازك.
المزيد...

الرسالة والرؤيا

رسالتنا: اعلان كلمة الله من خلال الانجيل للعالم، لتصل لكل الذين لم تصلهم كلمة الله، ويصل نور كلمته لكل محتاج. رؤيتنا: أن نصل لشعوب العالم، بلغاتهم التى يفهمونها، عن طريق تعاليم الكتاب المقدس المقدم بواسطة ديريك برنس باستخدام كل وسائل الاعلام، وكافة طرق نقل المعلومات، مع الأخذ فى الاعتبار اختلافاتهم الاقتصادية والثقافية.

امتحن دوافعك!
كَمَا يَتَرَأَفُ الأَبُ عَلَى الْبَنِينَ، يَتَرَأَفُ الرَّبُّ عَلَي

speaker iconواحدة من أكبر المشكلات الموجودة في الكنيسة، اليوم، هي الغيرة والمنافسة بين الخدام، والهدف هو تحقيق طموحات شخصية. تطرق الرسول بولس لهذا الموضوع، في رسالته إلى كنيسة فيلبي قائلاً:

"فَإِنْ كَانَ وَعْظٌ مَا فِي الْمَسِيحِ. إِنْ كَانَتْ تَسْلِيَةٌ مَا لِلْمَحَبَّةِ. إِنْ كَانَتْ شَرِكَةٌ مَا فِي الرُّوحِ. إِنْ كَانَتْ أَحْشَاءٌ وَرَأْفَةٌ، فَتَمِّمُوا فَرَحِي حَتَّى تَفْتَكِرُوا فِكْرًا وَاحِدًا وَلَكُمْ مَحَبَّةٌ وَاحِدَةٌ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ، مُفْتَكِرِينَ شَيْئًا وَاحِدًا، لاَ شَيْئًا بِتَحَزُّبٍ أَوْ بِعُجْبٍ، بَلْ بِتَوَاضُعٍ، حَاسِبِينَ بَعْضُكُمُ الْبَعْضَ أَفْضَلَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ." (فيلبي 2: 1 – 3) إنها عبارات قوية جداً، لا يتحدث فيها الرسول بولس عن مشاعر سطحية، وإنما يتحدث عن نزعات عميقة في النفس.

قابلتُ كثير من الخدام الرائعين.  ولكني وجدت أن القوة الأساسية المحركة للخدمة هي الغيرة والمنافسة. يريد أحدهم أن يحقق شهرة أكثر من الآخر. أو يبني كنيسة أكبر. أو أن يقود اجتماع أكبر. أو يحصل على عدد أعضاء أكثر. ربما أكون ساخراً بعض الشيء.  ولكن هذا هو ما رأيته، تحقيق الطموح الشخصي هو الدافع الرئيسي المحرك للخدمة في الكنيسة، اليوم. ولهذا، يحذر الرسول بولس من هذا الأمر، ويقول: لاَ شَيْئًا بِتَحَزُّبٍ أَوْ بِعُجْبٍ".

لدي بعض التساؤلات أريد أن أطرحها على من يخدم الرب. ما هو الدافع الحقيقي الذي يدفعك لتخدم الرب؟ ما الذي يدفعك لتتواصل مع الناس بالطريقة التي تقوم بها؟ هل دافعك هو محبة الرب، وأحشاءك المملؤة رحمة تجاه الناس!

أدعوك أن تراجع نفسك، وتفكر، في كلمات الرسول يوحنا في رسالته الأولى 4: 7 – 8

" أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، لِنُحِبَّ بَعْضُنَا بَعْضًا، لأَنَّ الْمَحَبَّةَ هِيَ مِنَ اللهِ، وَكُلُّ مَنْ يُحِبُّ فَقَدْ وُلِدَ مِنَ اللهِ وَيَعْرِفُ اللهَ. وَمَنْ لاَ يُحِبُّ لَمْ يَعْرِفِ اللهَ، لأَنَّ اللهَ مَحَبَّةٌ."

صلاة
أشكرك يا أبي، لأنك ترعاني. أعلن أن رغبتي هي أن أتحرك بمحبة الرب ورأفته. وكما يترأف الأب على البنين، يترأف الرب علي. آمين.

Download Audio