الكرازة في الصين

Share |

أصبح دريك برنس المعروف بين الصينيين بـ "يا جانج مينج" شخصاً يكن له الجميع الاحترام والتقدير كمعلم كتابي في كل أنحاء الصين.

 

البدايات

بدأت كرازة خدمات ديرك برنس في الصين في عام 1984، حيث آمن روس باترسون الذي يتحدث اللغة الماندرينية بطلاقة وعمل في تايوان لمدة عشر سنوات وقد قال الله له: "خذ تعاليم ديرك برنس إلى الصين". توصل روس إلى ديرك الذي صرح له باستخدام تعاليمه في الصين وباركه، ومن هنا وُلدت الكرازة في الصين. وتعتبر سنغافورة مقر مكتب الكرازة الخاص بخدمات ديرك برنس في الصين.

 

إذاعة الراديو

تفاوض روس والذي كان يعيش في بريطانيا مع شركة إذاعة الشرق الأقصى على إذاعة برنامج راديو باللغة الماندرينية لمدة 15 دقيقة للصين، وتم ترجمة برنامج الراديو "اليوم مع ديرك برنس" إلى اللغة الصينية بعنوان "الذبيحة الحية". أطلق على ديرك برنس اسم "يا جانج مينج" لكي يقبل الشعب الصيني هذا التعليم حيث مازال يتشكك قبول أي أجانب، وهذا الاسم يعني النور الواضح، وتم ترجمة برنامج "الذبيحة الحية" إلى لغة كانتو وغيرها من اللغات الخاصة بالأقليات الصينية. استمر البرنامج لمدة عامين وأصبح مشهوراً في الصين وطالب مستمعو الراديو بالمزيد منه، وتبعه برنامج لمدة أربعة سنوات (والذي تم تحريره من شرائط التعليم الخاصة بديرك برنس) باسم "الرجل الذي يوافق عليه الله". بدأ هذا البرنامج باللغة المانجولية في عام 1987 معتمداً على ترجمة نص سلسلة الأساسيات. وقد تم استخدام غيره من الكتب منذ ذلك الحين في برنامج "اليوم مع ديرك برنس".


تذيع خدمات ديرك برنس في الصين تعاليم دريك برنس منذ خمسة عشر عاماً حتى الآن، فقد تم مراجعة كل من "الذبيحة الحية" و"الرجل الذي يوافق عليه الله" بالكامل وأذاعتهما للمرة الثانية، هذا بالإضافة إلى أنه تم مراجعة للسلسلة الكاملة لأساسيات الإيمان لتصبح برامج في (52) حلقة مدة كل منها نصف ساعة في برامج الراديو الصينية. ومنذ بدأ البث الإذاعي، تغير نمط الإذاعة من خمس برامج مدة كل منها خمس عشر دقيقة في الإسبوع إلى أثنين مدة كل منها نصف ساعة إسبوعياً، وتم تسجيل مواد لهذه السلسلة الأخيرة على شرائط كاسيت لنستخدمها وغيرنا من الخدمات في تدريب الرعاة في الصين، وهناك سلسلة راديو جديدة تدعى "الطريق للقداسة" تقوم على مواد من خدمات ديرك برنس لم تستخدم في الصين من قبل وهي في طريقها للإنتاج.


كانت إذاعة تعاليم ديرك برنس في الصين ومنغوليا وما زالت وسيلة قيمة وفعالة للوصول إلى آلاف الناس، فمن خلال الراديو أرسلنا رسائل لا تحصى عبر "الستار البامبو" وعند سماعها وجد كثيرون الخلاص واقتربوا أكثر من الرب. يستمر بث الراديو كوسيلة فعالة للوصول إلى دولة مازال المسيحيون فيها يواجهون الكثير من المعارضة عند نشر الإنجيل.

 

الكتب الصينية

هناك نقص شديد في مواد تعليم الكتاب المقدس في الصين، فعندما كان النظام الشيوعي مسيطراً وبصفة خاصة أثناء الثورة الثقافية، تم مصادرة أو حرق معظم الكتب المقدسة والكتب الروحية في الصين وأغلقت الكثير من دور النشر المسيحية، واليوم على الرغم من استئناف عملية نشر الكتب الروحية باللغة الصينية إلا أن الحكومة مازالت تفرض رقابة صارمة.


تجاوبت خدمات ديرك برنس في الصين مع ذلك الاحتياج الضخم للكتب المسيحية وهو الأمر الذي يحتاج إلى خمس عشر عاماً من العمل بالبدء في ترجمة كتب ديرك برنس إلى الصينية، فقد أصبح ديرك برنس معروفاً ومعلم كتابي له احترامه من خلال برامج الراديو. والآن أصبح هناك طلب كبير على كتبه، فقد تمت طباعة الكثير منها باللغة الصينية وتوزيعها، وقد تم طباعتها بتنسيق وأغلفة بسيطة دون ذكر أية عناوين عبر البحار حتى لا ينزعج القارئ الصيني، وقد تم ترجمة وطباعة كتابين حتى الآن إلى اللغة المنغولية وهناك كتابين بلغة التبت في المراحل النهائية من الترجمة.


بدأ مشروع ضخم في عام 1995 بطباعة وتوزيع مليون نسخة من سلسلة الأساسيات باللغة الصينية بحلول عام 2000، وبمعونة الرب حققنا هدفنا في أواخر عام 1999، وقد طبعنا 1.4 مليون نسخة من كتب ديرك برنس الأخرى، وهكذا وصل إجمالي عدد الكتب إلى ما يقرب من 2,5مليون ونصف نسخة، وكان المستهدف لعام 2000 هو (800000) نسخة أخرى، وقد تم طباعة الكتب في هونج كونج ولكن الآن تتم طباعة معظم الكتب في الصين، تقدم لكل صيني يحتاج إليها. قال أحد أعضاء فريقنا: "أن الكتاب التعليمي مثل مرسل في الصين، فهو ينتقل من شخص لآخر ثم لثالث ليتعلم كلمة الله، فلا يتخلص منه أحد بإلقائه في القمامة وإلا سيمسكه البوليس، وتستمر طباعة الكتب خارج الصين لكي تدخل من خلال هونج كونج وغيرها أو لتنتقل في داخل الصين، فهناك جيش ضخم ممن يحملون الكتب والذين يطلق عليهم "حمير".

 

وفي عام 1999 سافرت فرق إلى العديد من الأماكن في الصين لكي توصل الكتب، وتم توزيع تلك الكتب على أعضاء كنائس المنزل.

 

شرائط الكاسيت وشرائط الفيديو

تم توزيع شرائط الكاسيت باللغة الماندريمية لتعاليم ديرك برنس على المراكز المختلفة في الصين، وهي مخصصة للمؤمنين الذين لا يستطيعون القراءة جيداً، ونحن أيضاً ندرس إمكانية طباعة شرائط الفيديو الخاصة بتعليم ديرك برنس باللغة الصيني.

 

الانترنت

لدينا أيضا الموقع الخاص بنا وهو www.dpmchina.org وموقع آخر باللغة الصينية هو www.ygmweb.org ، وهو لا يعبر عن نفس الأشياء الموجودة في الموقع الأول ولكنه يشتمل على مواد مفيدة للمتحدثين باللغة الصينية، ويشتمل هذا على كتب يمكن قراءتها على الموقع والتي ثبت فائدتها بالنسبة لزائري الموقع. ويمكنك أن تقرأ شهادات هؤلاء الزوار تحت عنوان cyberspace .

 

نأمل

الصين حقل إرسالية ضخم بسكانه الذين يصل عددهم لأكثر من مليار نسمة، وتواجه الكنيسة التي تنمو فيه بسرعة والانفتاح المتزايد على العالم الخارجي أعظم صراع روحي في وقتنا الحالي، وفي مواجهة هذا التحدي الضخم، نأمل أن تعمل خدمات ديرك برنس لتساعد على سد تلك الاحتياجات.