رسالة اليوم

Search Our Site

Share |

دم ثمين جداً
أنا مقدس بدم يسوع، وهو يجعلني قديساً، مكرساً للرب

speaker iconبالنظر في قوة التقديس بدم يسوع، أريد أن أشرح التحذير المذكور في رسالة العبرانيين، عن الشخص الذي يرتد عن الإيمان وهو الشخص الذي أدرك الفداء، وآمن بدم يسوع، ثم أنكر الرب يسوع ورفضه بكامل حريته. وتتحدث الآية عن كل المقدسات التي تخلى عنها، وبمعنى ما، دنسها.
تقول رسالة العبرانيين الاصحاح العاشر والعدد التاسع والعشرون:
"فَكَمْ عِقَابًا أَشَرَّ تَظُنُّونَ أَنَّهُ يُحْسَبُ مُسْتَحِقًّا مَنْ دَاسَ ابْنَ اللهِ، وَحَسِبَ دَمَ الْعَهْدِ الَّذِي قُدِّسَ بِهِ دَنِسًا، وَازْدَرَى بِرُوحِ النِّعْمَةِ؟ (عبرانيين 10: 29)
يمكننا أن نرى بوضوح في هذه الآية، أننا نتقدس بدم العهد الجديد (أي دم المسيح). ولكن الآية تتحدث عن شخص، بعد ما تقدس بهذا الدم، دم العهد الجديد، تحول، وارتد. لذا اسمحوا لي أن ننظر عن قرب، في معنى "داس دم يسوع". حيث أنها تتعلق بمراسم عيد الفصح، وذلك عندما كان الدم يُرش على القائمتين، والعتبة العليا للباب، فقط. وليس على العتبة السفلى ابداً. فلا يُداس على الدم مطلقاً. لذا احترس بشدة من أن تزدري بدم يسوع المسيح، فهو دم ثمين جداً.

صلاة

أشكرك يا رب، من أجل دم يسوع. أعلن احترامي العميق لدم العهد، وأعلن أيضاً أنه بواسطة دم يسوع، أنا مقدس، صرت قديساً، مكرساً للرب. آمين

Download Audio