Share |

يسوع أولاً
لنلاحظ بعضنا بعضاً

speaker iconتقول لنا الدعوة الثامنة في رسالة العبرانيين "وَلْنُلاَحِظْ بَعْضُنَا بَعْضًا" (عبرانيين 10: 24). ولكني أحب أن نرجع مرة أخرى لعبرانيين 3: 1 حيث استخدم نفس الكلمة "لاحظ". يقول "لاحِظُوا رَسُولَ اعْتِرَافِنَا وَرَئِيسَ كَهَنَتِهِ الْمَسِيحَ يَسُوعَ،" إذا تأملنا يسوع، سينتهي بنا الأمر ونحن نُفكر في بعضنا البعض. ولكن من المهم أن نفعل ذلك بنفس الترتيب. نُفكر في يسوع أولاً؛ ثم نلاحظ بعضنا البعض. هناك فارق كبير إذا كنت اتعامل معك كشخص فقط أو اتعامل معك كشخص في المسيح.
يعود ذهني إلى حادثة وقعت عندما كنت مديراً لكلية تدريب المدرسين في شرق أفريقيا. سُمح لنا في كل مكان شاغر أن نقبل طالباً واحداً، كان هناك على الأقل عشرة أشخاص متقدمين مناسبين. إحدى الفتيات سارت بالفعل حوالي أربعة وعشرين ميلاً حافية القدمين، فقط لتحصل على مقابلة. كان من الصعب أن تتصور الناس الجوعى البائسين في أفريقيا يحصلون على التعليم. حيث كانوا يؤمنون بأن التعليم هو مفتاح النجاح في الحياة.
في أحد الآيام جاءتني سيدة مسنة، وكانت إحدى أمهات الطلبة المتقدمين للالتحاق بالمدرسة. إلا أنه لم يستوفي الشروط المطلوبة. وبالتالي لم نقبله. وكانت أمه تزعجني كثيراً للدرجة التي أصبحت مستاءً منها جداً. وفي افريقيا لا يؤمنون بالديمقراطية، بل يؤمنون فقط بالزعيم القوي الشخص المهم. لذلك ظلت تخبرني: "أنت رجل عظيم؛ وما تأمر به يُنفذ.". وأغضبتني حتى أنني كنت على وشك أن أطردها. وبالتأكيد لم ينبع هذا السلوك من ذهن متجدد!
ثم، عاتبني الرب بلطف شديد قائلاً، "احذر، إنها واحدة من أبنائي. كن حذراً في طريقة تعاملك معها". وعندئذ، تبت. أنها حقاً شخص غالي وثمين، وهي ابنة للرب. إذا ما فكرنا في يسوع أولاً، سنجد تغييراً كبيراً في مراعاتنا لبعضنا البعض.

صلاة
أشكرك يا رب، لأنك أمين – أنت تعطيني الرجاء. أعلن أني سأفكر في يسوع أولاً، وسأجعل هذا المنظور يؤثر على مدى مراعاتي للأخرين. وأني سأهتم بالآخرين. آمين.

Download Audio