Share |

إِنْ كُنَّا نَصْبِرُ فَسَنَمْلِكُ
أَخَذْتُمْ رُوحَ التَّبَنِّي الَّذِي بِهِ نَصْرُخُ يَا أَبَا الآب

speaker iconيقول الرسول بولس في رسالته الى رومية 8: 18 "فَإِنِّي أَحْسِبُ أَنَّ آلاَمَ الزَّمَانِ الْحَاضِرِ لاَ تُقَاسُ بِالْمَجْدِ الْعَتِيدِ أَنْ يُسْتَعْلَنَ فِينَا." فإن أردنا ان نملك مع المسيح، يجب أن نكون مستعدين لتحمل الآلام.

وفي رسالة تيموثاوس الثانية يقول: "صَادِقَةٌ هِيَ الْكَلِمَةُ: أَنَّهُ إِنْ كُنَّا قَدْ مُتْنَا مَعَهُ فَسَنَحْيَا أَيْضًا مَعَهُ. إِنْ كُنَّا نَصْبِرُ فَسَنَمْلِكُ أَيْضًا مَعَهُ. إِنْ كُنَّا نُنْكِرُهُ فَهُوَ أَيْضًا سَيُنْكِرُنَا. إِنْ كُنَّا غَيْرَ أُمَنَاءَ فَهُوَ يَبْقَى أميناً، لَنْ يَقْدِرَ أَنْ يُنْكِرَ نَفْسَهُ." (تيموثاوس الثانية 2: 11 – 13)

يوضح الرسول بولس أنه إذا تحملنا الآلام، فسوف نملك مع المسيح؛ ولكن إن أنكرناه، سينكرنا أيضاً. ستأتي أوقات في حياتنا، نواجه فيها الكثير من التحديات. وعلينا أن نقرر إما أن نحتمل الآلام معه أو ننكره. (كما ذُكر في سفر أعمال الرسل 14: 22؛ ورسالة فيلبي 1 – 29 – 30؛ ورسالة تسالونيكي الثانية 1: 4 – 10).

لمزيد من التوضيح لهذا الحق، يمكنني أن أستخدم تشبيهاً. وهو صورة مقتبسة من خيمة الاجتماع. فهناك ثلاث ألوان رئيسية، تظهر في ملابس رئيس الكهنة: الأزرق، والأرجواني، والقرمزي. الأزرق هو لون السماء؛ القرمزي هو لون الطبيعة البشرية. والأرجواني هو المزيج المثالي بين الأزرق والقرمزي، والذي يرمز للمسيح الإله المتجسد. الأزرق السماوي والقرمزي الأرضي يمتزجان معاً ليكونا الأرجواني. إنها صورة رائعة لطبيعة يسوع المسيح – الإله والإنسان، امتزج بروعة في لون جديد. هو اللون الأرجواني الذي يرمز الى المجد والألم. لا يمكنك أن ترتدي الأرجواني في المملكة إذا لم ترتديه أولاً على الأرض بالألم. حقاً "إِنْ كُنَّا نَصْبِرُ فَسَنَمْلِكُ أَيْضًا مَعَهُ".


صلاة
أشكرك يا أبي، لأنني ابنك/ ابنتك. أعلن أني لم أعد مقيداً لروح العبودية. وأؤمن أني أخذت روح التبني، وبه أصرخ "يا أبا الآب. آمين

Download Audio 


طباعة   البريد الإلكتروني