رسالة اليوم

Search Our Site

Share |

حكمة يسوع ومعرفته الخارقة
أَبَاكُمْ يَعْلَمُ مَا تَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ قَبْلَ أَنْ تَسْأَلُوهُ

speaker iconتجلت حكمة يسوع ومعرفته الخارقة، تجلياً واضحاً، أثناء خدمته على الأرض. وربما وضحت أكثر، من خلال تعامله مع يهوذا الاسخريوطي. فعندما أعلن له تلاميذه أيمانهم بأنه المسيا قائلين له:

"وَنَحْنُ قَدْ آمَنَّا وَعَرَفْنَا أَنَّكَ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ»." (يوحنا 6: 69)،

أجابهم وكشف لهم أن كونه "الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ" لا يعني أنه لن يتعرض للخيانة من أحد أتباعه:

"أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَلَيْسَ أَنِّي أَنَا اخْتَرْتُكُمْ، الاثْنَيْ عَشَرَ؟ وَوَاحِدٌ مِنْكُمْ شَيْطَانٌ قَالَ عَنْ يَهُوذَا سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ، لأَنَّ هذَا كَانَ مُزْمِعًا أَنْ يُسَلِّمَهُ، وَهُوَ وَاحِدٌ مِنَ الاثْنَيْ عَشَرَ." (يوحنا 6: 70 – 71)

ويتضح من إجابة يسوع أنه علم بالروح القدس أن يهوذا سيخونه، حتى قبل أن يعرف يهوذا ذاته.

ومع ذلك، فيهوذا لم ينفذ خطته، إلا عندما قال له يسوع أن يعمل ما هو مزمع أن يعمله. في العشاء الأخير، حذر يسوع تلاميذه قائلاً: "إِنَّ وَاحِدًا مِنْكُمْ سَيُسَلِّمُنِي!" (يوحنا 13: 21).

وعندما سألوه من هو، أَجَابَ:

"هُوَ ذَاكَ الَّذِي أَغْمِسُ أَنَا اللُّقْمَةَ وَأُعْطِيهِ!». فَغَمَسَ اللُّقْمَةَ وَأَعْطَاهَا لِيَهُوذَا سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ.  فَبَعْدَ اللُّقْمَةِ دَخَلَهُ الشَّيْطَانُ. فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «مَا أَنْتَ تَعْمَلُهُ فَاعْمَلْهُ بِأَكْثَرِ سُرْعَةٍ». فَذَاكَ لَمَّا أَخَذَ اللُّقْمَةَ خَرَجَ لِلْوَقْتِ." (يوحنا 13: 26 – 27، 30)

أنني أشعر برهبة شديدة من أن يهوذا لم يتمكن من اتمام خطته في تسليم يسوع، حتى قال له يسوع الكلمة، التي أطلقته، ليتمم خطته. وخلال هذا المشهد كله، كان فعل الخيانة تحت السيطرة الكاملة.

صلاة
أشكرك يا أبي، لأنك تعرفني بالتمام. أعلن أن يسوع أظهر معرفته الخارقة للطبيعة وحكمته الفائقة، بمعرفته لكل شيء. وأؤمن أن أبي السماوي يعلم احتياجي حتى قبل أن أسأله . آمين

Download Audio