رسالة اليوم

Search Our Site

Share |

ذبيحة يسوع الكاملة
أشهد بما تعلنه كلمة الله عن ما يصنعه دم يسوع لي

speaker iconيعتبر يوم "الكفارة" أو كما يُطلق عليه يوم "كيبور"، هو أكثر الأيام أهمية في السنة اليهودية. وتظهر أهميته في أنه في ذلك اليوم، كان رئيس الكهنة يدخل إلى قدس الأقداس، ومعه دم الذبائح، التي تُكفر عن خطايا الشعب، لمدة سنة أخرى. وهذا ما يؤكده سفر اللاويين، الاصحاح السادس عشر، والعدد الرابع عشر، فيقول:
"ثُمَّ يَأْخُذُ [رئيس الكهنة] مِنْ دَمِ الثَّوْرِ وَيَنْضِحُ بِإِصْبَعِهِ عَلَى وَجْهِ الْغِطَاءِ إِلَى الشَّرْقِ. وَقُدَّامَ الْغِطَاءِ يَنْضِحُ سَبْعَ مَرَّاتٍ مِنَ الدَّمِ بِإِصْبَعِهِ". لاويين 16: 14
كان الدم وحده، هو الذي يصنع الكفارة، عن خطايا شعب الله. ويجب جلبه، لمحضر الله العظيم، في قدس الأقداس. وأريدك أن تلاحظ شيئاً هاماً جداً في هذه الآيات وهو: أن الدم كان يرش في قدس الأقداس سبع مرات بالتحديد. وهذا العدد ليس من قبيل الصدفة، لأن رقم سبعة في الكتاب المقدس يشير إلى عمل الروح القدس. ورقم سبعة أيضاً هو رقم الكمال. وهذا القانون قد تحقق تماماً، في الطريقة التي سفك بها يسوع دمه. فقد سُفك دم يسوع سبع مرات، قبل أن تكتمل ذبيحة الفداء.
.

صلاة
أشكرك يا رب، من أجل دم يسوع المسيح. أُعلن أن ذبيحة يسوع على الصليب ذبيحة كاملة وتامة، وقد غفرت كل خطاياي. وأشهد بما تقوله الكلمة المقدسة عن ما يصنعه دم يسوع لي أمام الشيطان. أمين

Download Audio