رسالة اليوم

Search Our Site

Share |

ملكوت الرب
دم يسوع، قد افتداني من قبضة الشيطان

speaker icon

لقد افتدانا الرب. فلم نعد بعد في يد الشيطان، بل أصبحنا في يد الرب. يخبرنا الرسول بولس بهذه الحقيقة، بوضوح شديد، في رسالته إلى اهل كولوسي، فيقول:

"شَاكِرِينَ الآبَ الَّذِي أَهَّلَنَا لِشَرِكَةِ مِيرَاثِ الْقِدِّيسِينَ فِي النُّورِ، الَّذِي أَنْقَذَنَا مِنْ سُلْطَانِ الظُّلْمَةِ، وَنَقَلَنَا إِلَى مَلَكُوتِ ابْنِ مَحَبَّتِهِ" كولوسي 1: 12 – 13
يا لروعة هذا الحق! أنقذنا الرب من سلطان الظلمة – أي مملكة الشيطان – ونقلنا إلى مملكة المسيح. وبالتالي نلنا الفداء – وغُفرت خطايانا. ولم نعد في مملكة الشيطان، ولا في نطاق سلطانه.
إن غير المؤمنون، والمتمردين، والعاصين، هم الذين يعيشون تحت السلطان الشرعي للشيطان. ولكننا نحن المؤمنون لسنا كذلك.
فعندما نتوب، ونُسلم حياتنا ليسوع المسيح، ونجعله رباً علينا، يتم نقلنا (الروح والنفس والجسد) من مملكة الشيطان إلى مملكة المسيح. أنها حقائق نؤمن بها. فنحن نحيا بالإيمان، نؤمن بحقائق الواقع الروحي، المعلن، في كلمة الله، ولا نحيا بحسب مشاعرنا. ويؤكد الرسول بولس على أهمية الايمان. فيشبهه بترس كبير، يكفي لحماية كل جوانب حياتنا المختلفة، ولا يستطيع أي سهم من سهام الشيطان الملتهبة أن يخترق هذا الترس. فيقول في رسالة (أفسس 6: 16): "حَامِلِينَ فَوْقَ الْكُلِّ تُرْسَ الإِيمَانِ، الَّذِي بِهِ تَقْدِرُونَ أَنْ تُطْفِئُوا جَمِيعَ سِهَامِ الشِّرِّيرِ الْمُلْتَهِبَة".

صلاة
أشكرك يا رب، من أجل دم يسوع. أعلن أن دم يسوع قد خلصني من الظلمة ونقلني لمملكة الله. وأن دم يسوع، قد افتداني من قبضة الشيطان. آمين.

Download Audio